منتديات نادي الشرطة السوري

منتدي يجمع محبي نادي الشرطة السوري وكافةالمشجعين من مختلف الاندية.


    ملخص مباريات الاسبوع الثالث

    شاطر
    avatar
    max2000

    عدد المساهمات : 148
    تاريخ التسجيل : 03/10/2009

    ملخص مباريات الاسبوع الثالث

    مُساهمة  max2000 في الأحد نوفمبر 21, 2010 10:15 pm


    انفرد الجيش بصدارة الدوري في أسبوعه الثالث بدوري كرة المحترفين بعد فوزه خارج أرضه على أمية بهدفين دون رد، وأحبط الفتوة الذي ارتقى لمرتبة الوصيف ضيفه الشرطة فأوقف مسيرته بالفوز بهدف رأسي مبكر حافظ عليه حتى نهاية المباراة.
    اضغط على الصورة لرؤيتها بالحجم الطبيعي
    وانتهت بقية المباريات إلى التعادل فخرجت الفرق العشرة لا غالب ولا مغلوب، غير راضية بالقسمة التي انتهت إليها المباريات، وكل الفرق اشتكت من التحكيم الذي لم يكن على ما يبدو موفقاً في المباريات السبع؟
    القمة الجماهيرية بين الوحدة وضيفه الاتحاد كانت قمة المباريات قولاً وفعلاً، وفيها قدم الفريقان أداء معقولاً أمتع الحضور الذي تجاوز الثلاثين ألفاً.
    ولم يقتنع فريقا حطين وتشرين بالتعادل الذي ظلم حطين لأنه جاء بعد قرار (ظالم) من الحكم، كما كان تشرين غير راض عن أشياء أخرى، فكان التعادل غير المقنع، وأجمل ما في المباراة أهدافها الأربعة وتخمة مواهبها ونجومها.
    ودفع الوثبة ثمن ركلة الجزاء الضائعة ضريبة باهظة، فخسر بالتعادل، ورضي الطلعاويون بها لخروج فريقهم من نفق الخسارة المظلم التي كانت حاله في الأسبوعين الماضيين. وخرج الجزيرة نادماً على فوز كان بمتناول يده وأضاعه بثواني المباراة الأخيرة بهدف لم يكن على البال ولا على الخاطر وجاء هدية من مدافع الجزيرة تقبلها المجد بأكثر من الشكر والامتنان، والتعادل لم يرض المجد أيضاً الذي كان يطمح لأبعد منه، وربما ظروف المباراة أو الفريق أو المدرب لم تخدم النتيجة.
    وفي حماة انتهى لقاء النواعير مع الكرامة إلى التعادل السلبي وهو الوحيد الذي انتهى بهذه النتيجة هذا الأسبوع.
    وإذا كان النواعير فرحاً بنقطة التعادل مع الكرامة، إلا أن الأخير لم يعتد على العودة من حماة خالي الوفاض فكان التعادل مراً لأنه بطعم الخسارة.
    وانفرد بصدارة هدافي الدوري مهاجما الجيش الأردني أحمد هايل، والوحدة عبد الرحمن العكاري، ولكل منهما ثلاثة أهداف، يلاحقهما ستة لاعبين سجلوا هدفين... وإلى تفاصيل مباريات هذا الأسبوع.

    فوز مستحق للجيش
    | إدلب :
    حل الجيش ضيفا ثقيلا على أمية وسجل فوزاً مستحقا عليه بهدفين نظيفين سجلهما على مدار الشوطين ولولا براعة حارس أمية لكان للنتيجة كلام آخر.
    في المستوى الفني والأداء كان الجيش هو الأميز وسيطر على معظم مراحل المباراة باستثناء بدايات الشوطين، حيث كانت بداية الشوط الأول متكافئة، على حين كانت سيطرة أمية على بداية الشوط الثاني، وكان لطاقم التحكيم دور في تعثر أمية دون الانتقاص من مستوى أداء ومستوى فريق الجيش، فحرم فريق أمية من ضربة جزاء على الأقل قبل تسجيل الجيش لهدفه الثاني.
    بداية الشوط الأول شهدت تسديد عبيدة الصلال كرة ثابتة من جهة اليمين أبعدها حسو حارس الجيش، يرد عليه زبيدة من الجيش بعرضية على قدم الصباغ ولكن الزرخ حارس أمية كان حاضرا، ثم يتوغل ماجد الحاج من جهة اليسار ويسدد كرة ردها حارس أمية تابعها أحمد إبراهيم برأسه في مرمى أمية، وهدف أول للجيش.
    بعد الهدف دانت السيطرة للجيش وأتيحت له عدة فرص للتسجيل فابتعدت عرضية الصباغ عن قدم أحمد إبراهيم، ويتألق الزرخ في تحويل تسديدة الزبيدة إلى ركنية، وكاد أحمد إبراهيم يعزز للجيش مستفيداً من كرة أعادها مدافع أمية للحارس، ولكن الكرة انحرفت عن القائم الأيسر، وتذهب تسديدة برهان صهيوني فوق المرمى، ويضيع الإبراهيم بمواجهة حارس أمية عندما كسر مصيدة التسلل ولكنه سدد خارج المرمى، وفي الدقائق الأخيرة من الشوط حاول أمية التعديل ولكن دون جدوى، ويتغاضى الحكم عن دفع لمهاجم أمية داخل جزاء الجيش ومطالبة بجزاء ولكن.... وكاد الصهيوني يعزز للجيش في الوقت بدل الضائع عندما تلقى كرة داخل المربع الصغير وهو في وضع تسلل واضح وصريح ولكن حكم التماس بدا وكأنه غير معني بالأمر وسط صيحات الجمهور، لكن تسديدته تحولت إلى ركنية بقدم المدافع في اللحظة الأخيرة.
    الشوط الثاني كان أفضل فنيا على الأقل من جانب أمية الذي جارى الجيش وتفوق عليه أحياناً، وسدد له الجبيلي عالماشي داخل المربع الصغير بين يدي الحارس، وأخرى للجبيلي نفسه حولها مدافع الجيش إلى ركنية، ويمرر إيموا كرة طويلة إلى اليازجي داخل جزاء الجيش ويتعرض إلى عرقلة ومطالبة بجزاء ولكن الحكم يأمر بمتابعة اللعب لتنتقل الكرة إلى منطقة جزاء أمية ويستفيد ياسر عكرة من دربكة أمام المرمى ويسجل الهدف الثاني للجيش وسط صيحات واستنكار الجمهور، وكان صهيوني الجيش فاجأ أمية بتسديدة بعيدة أبعدها الزرخ في اللحظة الأخيرة من المقص إلى ركنية.
    حاول أمية بعدها تقليص الفارق فانحرفت رأسية إيموا عن القائم الأيسر لمرمى الجيش، على حين استمرت محاولات الجيش للتعزيز فانحرفت مباشرة الصباغ عن القائم الأيسر لمرمى أمية وكذلك كان مصير تسديدة الحبار لتنتهي المباراة بفوز عزيز للجيش.

    بطاقة المباراة
    سجل للجيش أحمد إبراهيم – ياسر عكرة د ( 9-57).
    البطاقات الصفراء: واحدة لأمية عبر سامر يازجي وبطاقتان للجيش جهاد الفاعور– كاوا حسو.
    راقب المباراة إداريا: رفعت شمالي– وتحكيميا: معن كيالي.
    الحكام: مراد كيخيا– رضوان عثمان– عبيد الكاسم– عبد اللـه عريان.

    الفتوة ضحك كثيراً
    | دير الزور :
    نعم ضحك الفتوة كثيراً لفوزه المثير والثمين الذي جاء بشق الأنفس على الشرطة المدجج بالنجوم وبهدف رأسي مرسوم أحرزه الفنان عبد الكافي خاووج في الدقيقة 16 من المباراة التي كانت متقلبة المستوى فتارة تغلي وأخرى تهدأ، وتناوب الجانبان السيطرة على مجرياتها على الرغم من البداية الحذرة والخوف من هدف مبكر يعقد الأمور، ونجح الفتوة بذلك في الوقت الذي كان الشرطة هو المبادر وكاد يفعلها بعد 3 دقائق عندما انفرد رجا رافع بالحارس فاتح العمر (الذي كان بطل المباراة) وأنقذ الموقف ورد عليه السومة بانفرادة أيضاً وتسديدة صاروخية منه أنقذها الكركر.

    هدف رأسي جميل
    في الدقيقة 16 أثمر ضغط الفتوة المبكر عن ضربة ركنية نفذها محمد كنيص ورفعها بحرفنة فانبرى لها الخاووج وبمهارة لفّ رأسه وحولها للزاوية الصعبة مسجلاً هدفاً بوزن الذهب، وبعدها رد الشرطة بمحاولات غير فاعلة لرجا وعدي جفال وقصي حبيب والكردي، بينما انشغل الفتوة بتنظيم دفاعاته وهبط الأداء لتوقف اللعب مرات عديدة للإصابات.

    الفتوة أوقف هجوم الشرطة
    وحاول الشرطة التعادل في الشوط الثاني بشتى الوسائل وأجرى مدربه تبديلات هجومية وسنحت له فرص ثمينة فبعد دخول علي غليوم د55 مباشرة واجه الحارس وحبس الأنفاس لكن الحارس فاتح أنقذ الموقف ببراعة ثم فرصة أخرى د61 لرائد كردي بحلق المرمى وكرة أخرى لسيف حاجي ردها القائم الأيسر لمرمى الفتوة وهنا شعر الفتوة بحراجة الموقف وأجرى مدربه تبديلات ناجحة فمع دخول الأرجنتيني كوستس تحرك الفتوة فانفرد عمر السومة (الذي لم يكن بيومه) وتجاوز الكركر ولم ينجح بهز الشباك ثم تسديدة للأرجنتيني صدها الكركر ببراعة وبين كر وفر نجح الفتوة بالمحافظة على فوزه الثمين.

    لقطات:
    لم يحضر الحكم الرابع الدولي أحمد بلحوس لعدم تبليغه بتكليفه مباراة دير الزور من الفرع الرياضي بمدينة حمص.. وتم انقاذ الموقف بتكليف الحكم الدولي محمد العبد اللـه في اللحظات الأخيرة قبل بداية المباراة.
    نزل إلى أرض الملعب العقيد حاتم الغايب رئيس الاتحاد الرياضي للشرطة ومدير الكرة وائل عقيل وهنؤوا لاعبي الفتوة على فوزهم وكان الجو رياضياً واستقبل الضيوف بحفاوة بالغة وتأثر المدرب ختام من الخسارة ولم يحضر المؤتمر الصحفي وناب عنه مساعده أمين آلاتي.
    لم يستوعب البعض من جماهير الفتوة رؤية نجمهم عدي جفال يلعب ضد الفتوة.

    بطاقة المباراة
    النتيجة: 1/صفر للفتوة أحرز الهدف عبد الكافي خاووج د16.
    الشوط الأول: 1/صفر.
    البطاقات الصفراء: عمر السومة د14 محمد كنيص د25 سليمان سليمان د50 جاسم نويجي 59 فاتح العمر 93 (الفتوة).
    رجا رافع د22 قصي حبيب 74 سيف الحاجي د78 (الشرطة).
    البطاقات الحمراء: لا يوجد.
    طاقم التحكيم: عمر دهنين- الدولي أحمد قزاز- خالد سويد- الدولي محمد العبد الله حكماً رابعاً.

    تعادل متأخر وأحداث دامية
    دمشق:
    انتزع الاتحاد نقطة ثمينة من أرض ضيفه الوحدة بهدف لهدف بعد مباراة جميلة بأجوائها ومثيرة بأحداثها، فأوفت بوعودها عبر أداء سلس وشائق، فسيطر الوحدة على الشوط الأول وأضاع العديد من الفرص واستطاع الخروج متقدماً بهدف برأسية عبد الرحمن عكاري مقابل بعض الهبات الأهلاوية المرتدة، على حين توازن الأداء في الثاني واستطاع الاتحاد خطف هدف التعادل في الدقيقة الرابعة من الوقت بدل الضائع بعد أن انتفض في الدقائق العشر الأخيرة وضغط على مرمى خصمه بقوة.
    البرتقالي قدّم أفضل أداء له في الدوري بعد مرور ثلاث مراحل على حين لم يظهر الاتحاد بمظهر البطل الآسيوي وكنا نتوقع منه الأفضل، وربما تأثر بالإرهاق والتعب.
    مشاكل الحكام ظهرت قبل أن تبدأ المباراة مع تغيير حكم الساحة من محسن بسمة إلى الرشو قبل 24 ساعة من بداية المباراة دون سبب، وطالب الوحدة بركلة جزاء في الشوط الأول عندما انفرد حمدي المصري بالحارس وتعرض لعرقلة لا نعرف مدى صحتها، أما حكما الراية فكانا خارج الأجواء تماماً مع غياب التناغم بينهما وبين حكم الساحة، ورفعا راياتهما بشكل غريب بداعي التسلل.
    ومع نهاية المباراة حمى مدافع الوحدة حمدي المصري الكرة حتى خرجت باعتبار أن لاعب الاتحاد هو آخر من لمسها وهي لقطة واضحة جداً، ليفاجأ الجميع بإعلان الحكم ركلة ركنية التي نفذت حتى وصلت لرأس الكاميروني جود الذي أثبتت الإعادة التلفزيونية أنه ارتكب خطأ واضحاً على مدافع الوحدة قبل أن يودع الكرة بالمرمى.

    أحداث دامية
    بعد نهاية المباراة رمى جمهور الاتحاد المنصة الرئيسية بالأحجار وزجاجات المياه على مرأى ومسمع رئيس اتحاد الكرة الذي حمى رأسه بكرسي بلاستيك، وتعرض داعم الوحدة غياث دباس وابن رئيس نادي الوحدة عبد المجيد قوطرش لحجرين كبيرين في رأسيهما، وأصيب العديد من الحضور بإصابات بليغة، أما رجال حفظ النظام فلعبوا دور المتفرج دون أي إجراء.

    شتم علني!
    تعرضت لحجر كبير في صدري أوقعني أرضاً، فجاءني أحد ضباط حفظ النظام وطلب مني الخروج بطريقة مشينة بدلاً من الاطمئنان على صحتي، فقلت له إنني أنتظر حضور المؤتمر الصحفي باعتباري صحفياً في صحيفة «الوطن» فقال لي بالحرف الواحد: (.... عليك وعلى صحيفتك وعلى الصحافة)، واعتدى عليّ بالضرب برفقة اثنين من عناصره دون أي سبب يذكر، ولولا تدخل بعض محبي الوحدة لتعرضت لإصابات بليغة.

    لقطات:
    أقفل متعهد المباراة باب المنصة الرئيسية ومنع الصحفيين من الدخول وطلب منهم شراء تذكرة والدخول مع الجمهور، ووقفنا أكثر من نصف ساعة على الباب حتى تدخل عمار شمس الدين مشكوراً.
    رفض المسؤولون عن الملعب توزيع الكراسي على الصحفيين والضيوف فجلس الجميع على الرخام المتسخ!
    زارت إدارة نادي الوحدة مقر إقامة فريق الاتحاد في فندق الفيحاء عشية المباراة وقدمت لها «بوكيه» ورد كتب عليه «أهلاً وسهلاً بكم في دمشق»، ثم دعته إلى حفل عشاء، كما زار بعض جماهير الوحدة فريق الاتحاد وهنأه بالفوز الآسيوي.
    طيرت جماهير الوحدة منطاداً برتقالياً صغيراً في سماء العباسيين مع انطلاق صافرة البداية.
    رمى جمهور الوحدة أرض الملعب بزجاجات مياه فارغة في بعض أوقات المباراة اعتراضاً على حالات التسلل.
    لعب محترف الوحدة سي الشيخ تحت تأثير التخدير وخرج نهاد الحاج مصطفى ويحيى الراشد مصابين.


    بطاقة المباراة
    النتيجة: 1/1، الشوط الأول 1/صفر.
    الأهداف: عبد الرحمن عكاري د45 (الوحدة)، الكاميروني جودي فيرينو د90+4 (الاتحاد).
    الإنذارات: مجد حمصي (الاتحاد).
    الحكام: عبد الرحمن رشو، علي أحمد، مازن شعبو، شادي عصفور.

    أداء ممتع
    حماة :
    أداء رائع ورجولي منذ صافرة البداية التي أعلنت سيطرة نسبية للكرامة في الشوط الأول حيث عانى دفاع النواعير كثيراً وخاصة من الخاصرة اليسرى التي ركز عليها هجوم الكرامة وأضاعوا عديد الفرص التي تألق في صدها نجم اللقاء دون منازع حارس النواعير جهاد الآغا الذي كان في يوم سعده فأمسك كرة ماكيتي وتاهت كرته الثانية وناب القائم الأيسر عن الحارس في الثالثة د24 ومع ذلك حاول النواعير عبر محترفيه باول وأمارا وحرة التيت التي مررها للخلف لتعود الفرص الكرماوية عبر الحموي الذي أهدر فرصة غير معقولة والمواس والإبراهيم وفرصة تناوب 3 لاعبين عن إضاعتها د40 الحموي والعبد الله وماكيتي وباختصار الكرامة أهدر فرصاً غير معقولة والنواعير حاول عبر مرتدات لم يكن لها النجاح.
    في الشوط الثاني تبدل الحال وظهر النواعير بشكل ثان بعد أن أغلق نقاط ضعفه وانطلق لاعبوه للهجوم وتحولت المباراة لكر وفر وانتظرنا الهدف في أي لحظة لكنه لم يأت حيث مرت رأسية باول النواعير د49 بمحاذاة القائم الأيسر وحرة التيت التي عذبت البلحوس وكذلك مباشرة العلي وفرصة سمير بلال د63 بينما رد الكرامة بفرصة وحيدة لماكيتي د55 ليعود باول الذي لم يكن محظوظاً ويهدر د70 جوار القائم ويذكرنا من جديد جهاد الآغا بأيام عزه وبأنه ما زال في أوج عطائه عندما تألق وأبعد تسديدة ماكيتي د71 ومع أواخر اللقاء ضغط الكرامة بكل طاقته مستفيداً من تبديلاته الهجومية وتعددت المحاولات عبر النكدلي والزينو وماكيتي وحتى المعمعة التي كانت في الدقيقة 90 والتي كادت تهز الشباك ارتطمت الكرة بالنكدلي لاعب الكرامة الذي منع هدفاً لفريقه كان من الممكن أن يعطيه 3 نقاط لكن القدر والعيد أبقى الفريقين كما بدأا أحباباً متعادلين لكن أجمل ما في اللقاء عودة الروح للاعبي النواعير وجمهورهم الذي خرج سعيداً بالأداء والنتيجة.

    لقطات:
    لم يقصر جمهور النواعير في شتم حكم اللقاء بسبب بعض قراراته التي لم تعجبه.
    لم تعجب نتيجة اللقاء النهائية بعض جمهور الكرامة الذي أبدى غضبه بترديد شو صاير اليوم أبو شاكر بينما رمت قلة من الجمهور الزجاجات الفارغة على لاعبي الكرامة أثناء توجههم إلى المشالح.
    لم يحضر مدرب الكرامة محمد قويض المؤتمر الصحفي بعد نهاية اللقاء وحضره مساعده معتز مندو.

    بطاقة المباراة
    الجمهور: نحو 13 ألف متفرج
    النتيجة: تعادل سلبي بين الفريقين.
    الحكام: للساحة أحمد غنوم والمساعدان جودت نحلاوي وياسر برادعي والحكم الرابع مهند دبا.
    الإنذارات: من النواعير أمارا د7 وتشاكي باول د90.
    ومن الكرامة: ناصر السباعي د50، عبد الرزاق الحسين د81 وعلاء الشبلي د90.

    نقطتان ضائعتان للوثبة
    حمص:
    فقد الوثبة نقطتين ثمينتين عقب تعادله مع الطليعة بهدف لهدف في ملعب خالد بن الوليد بعد مباراة تسيد الوثبة معظم أوقاتها وتسابق فيها لاعبوه على إهدار الفرص تقدمتها ركلة الجزاء التي أطاح بها محمد منصور برعونة ليبعدها الحارس علي شعبان الذي كان نجم الشوط الثاني بامتياز بإبعاده الكثير من الفرص الوثباوية.
    الوثبة في بداية المباراة لم يمهل الطليعة وقتاً كبيراً قبل أن تأتي كرة جاجا المرفوعة على رأس منهل كوسا الذي أعلن أول أهداف اللقاء للوثبة في الدقيقة الثالثة لكن هذه الأفضلية لم يتمكن الوثبة من استثمارها فعاقبه العمير بتسديدة قوية من خارج الجزاء (د15) سجل من خلالها هدف التعادل للطليعة وأطرب المدرجات الحموية التي احتفلت بأول أهداف فريقها في الموسم الجديد.
    الدقائق القادمة من الشوط الأول شهدت ضعف تركيز واضحاً على عدد من لاعبي الوثبة وزاد الوضع سوءاً أخطاء الدفاع التي تركزت في اللاعب سبيع الحموي الذي كان خارج الخدمة تماماً وكاد يكلف فريقه أكثر من فرصة خطرة لولا وجود جبلاوي والحارس فادي مرعي واستمر الوثبة فاقداً توازنه إلى أن أتى ماهر الموح فراوغ بذكاء فراس العلي داخل جزاء الطليعة ومر بنجاح قبل أن يضطر الأخير إلى عرقلته ليحتسب الحكم ركلة جزاء أضاعها المنصور.
    في الشوط الثاني كان من الواضح أن نقطة التعادل كانت الشغل الشاغل للطليعة فتسابق لاعبوه على تشتيت الكرات والارتماء على الأرض منذ بداية الشوط الثاني وفي الوقت ذاته انهالت الإنذارات على الطليعة ليصل عددها إلى سبعة في آخر المباراة مقابل ثلاثة على الوثبة وكل كرات المندو وجاجا باهيا ضاعت بتألق شعبان على حين أخفق العمير من استغلال ارتباك لجبلاوي بإبعاد الكرة ما سمح له بالانفراد قبل أن يضيع الكرة بالعلالي قبل أقل من 10 دقائق من نهاية اللقاء ليخرج الفريقان بتعادل إيجابي لم يغيره التألق الواضح لإياد مندو وخلقه العديد من الهجمات الخطرة في الدقائق الأخيرة من اللقاء.

    لقطات:
    تلقى أحمد العمير لاعب الطليعة سيلاً من الشتائم بعد نهاية المباراة من جمهور الوثبة الذي اعتبره مبالغاً بفرحته.
    جلس لاعبو الوثبة بعد اللقاء يبكون ويتحسرون على ضياع فرصة تحقيق الفوز الثاني الذي بدا في أحيان كثيرة أنه باليد على حين لم يتردد لاعبو الطليعة بإخفاء فرحتهم بأول نقاطهم هذا الموسم.
    على عكس العادة ظهر دفاع الوثبة بصورة مهلهلة فأخطأ منهل كوسا بتشتيت أكثر من مرة وأهدى رامي جبلاوي انفرادة للعمير على حين يصعب لم شمل أخطاء سبيع الحموي في الشوط الأول من اللقاء.
    تعرض البرازيلي جاجا لسيل من الضربات على قدميه ما سبب سخطاً وغضباً مستمراَ للجماهير التي لم يرضها أداء الحكم على حين أضاع الوثبة العديد من الكرات الثابتة قرب خط جزاء الطليعة رغم وجود المختصين جاجا وباهيا.

    نقطة لتشرين والنكهة لحطين
    | اللاذقية:
    أثبت رجال حطين أن المال وحده ليس كل شيء في الرياضة وأن المحبة والتفاهم وروح الفريق الواحد أهم من كل شيء فتغلبوا على ظروفهم الصعبة ودخلوا أرض الملعب وجيوبهم فارغة ولكنهم خرجوا وهي ممتلئة بمحبة جمهورهم واحترام جمهور تشرين الذي صفق لهم كثيراً على أدائهم الرائع الذي قدموه في أرض الملعب.
    أما لاعبو تشرين وللمرة الثالثة هذا الموسم فلم يعطوا الصورة الحقيقية عنهم وظهر أنهم فقدوا هوية الموسم الماضي وأن البدل الضائع عن هذه الهوية سيطول استخراجه وقد ظنوا أن المباراة محسومة لمصلحتهم مسبقاً ولكنهم بدوا كالعواجيز وخذلوا أنفسهم قبل أن يخذلوا جمهور فريقهم الكبير الذي جاء يمني النفس بفوز أو بأداء لافت ولكن للأسف ليس كل ما يتمنى الجمهور يدركه وهنا أقول للكابتن هيثم إن القرار الجريء «بركن» بعض الطواويس على الخط يجب أن يتخذ وخاصة أن البدلاء جاهزون.
    بالعودة إلى المباراة فقد شهدت سيطرة حطينية كبيرة وخاصة في الشوط الأول الذي صبغوه باللون الأزرق على حساب تراجع لاعبي تشرين وعدم قدرتهم على مجاراة الحطينيين وأولى الفرص الحطينية كانت تسديدة المبيض التي جاورت القائم الأيمن للمدنية تبعه الشعبو بمباشرة علت العارضة ثم تسديدة للخضرة أمسكها الحارس حتى الدقيقة العشرين عندما استغل الفارس ضعف الخاصرة اليمنى لتشرين فاخترق ورفع كرة إلى جزاء تشرين استقبلها الشعبو كأحسن ما يكون وأودعها بقدمه هدفاً عن يمين الحارس ألهب المدرجات الزرقاء. بعد الهدف استمر حطين في هجومه مستغلاً ارتباك لاعبي تشرين وفقدانهم تركيزهم وأمطر مرمى تشرين بكرات من الاتجاهات كافة ولكن تألق المدنية واللايقة اللذين حملا العبء وحدهما أبطلا معظم هذه الكرات بينما ذهب القسم الآخر خارج الخشبات أما حضور تشرين فكان خجولاً عبر مباشرة سددها الخدوج أمسكها اليوسف حارس حطين بحنان.
    دخل تشرين الشوط الثاني أكثر حماسة ونشاطاً وخاصة مع دخول سيموكوندا وانطلق نحو مرمى حطين طالباً التعادل وكان له ما أراد عندما تطاول الكلزي في الدقيقة 64 لكرة مرفوعة من الجنيات إلى داخل جزاء حطين وأودعها برأسه عن يمين اليوسف حارس حطين محرزاً التعادل لفريقه. بعد الهدف استكان تشرين ويبدو أنه قنع بالتعادل لكن لاعبي حطين تحركوا وامتدوا نحو مرمى تشرين وسنحت لهم عدة فرص للتسجيل حتى كانت الدقيقة 75 عندما تعرض الفارس للعرقلة داخل الجزاء سددها الفارس نفسه مرتين بعد أن أعاد الحكم الضربة الأولى محرزاً التقدم لفريقه.
    ورغم نشاط تشرين ومحاولته إدراك التعادل إلا أن فرص حطين كانت أكثر خطورة وأضاع له الشعبو كرة على مبدأ أمور لا تصدق وهو في مواجهة المرمى الخالي كما أضاع الجعفر انفرادة بشكل غريب حتى كانت الدقيقة السابعة من الوقت المحتسب بدل الضائع الذي قدره الحكم بتسع دقائق عندما احتسب الحكم ضربة جزاء لتشرين بعد خطأ احتسب لمصلحة سيموكوندا تصدى لها الحمدكو وأحرز منها هدف التعادل لفريقه جعل الحطينيين يخرجون من الملعب وهم غير مصدقين أنهم أضاعوا فوزاً كان في متناول يدهم.

    بطاقة المباراة
    البطاقات الصفراء: حطين، محمد حمدو د15– محمود الخالد د87- سليم خضرة د20– دانييل د92.
    تشرين: محمد منير د75– مصطفى زيدان د 10– عاطف جنيات د82– محمد باش بيوك د24– محمود خدوج د75– محمد حمدكو د 97.
    الحكام: مسعود طفيلية – تمام حمدون – زكريا قناة – صفوان عثمان.

    لقطات:
    غاب رئيس نادي حطين ولم يحضر المباراة التي اقتصر حضورها على ثلاثة أعضاء من إدارة حطين بينما تابعتها إدارة تشرين بكل أعضائها.
    ملاسنة شديدة حصلت بعد نهاية المباراة بين مدرب تشرين هيثم جطل ومدرب حراس حطين عمر عكيل.
    رسم أعضاء «أولتراس» تشرين لوحة جميلة في المدرجات.
    إدارتا الفريقين تعترضان

    تقدمت إدارة نادي تشرين باعتراض رسمي إلى اتحاد كرة القدم على مشاركة اللاعب النيجيري دانييل مع حطين لكونه انتقل من الجزيرة إلى حطين مباشرة من دون لعبه خارج سورية لمدة عام كما تنص قوانين اتحاد الكرة حسب ادعاء تشرين.
    كما علمت «الوطن» أن إدارة نادي حطين تقدمت باعتراض رسمي إلى اتحاد الكرة حول مشاركة اللاعب سيموكوندا لكونه انتقل إلى تشرين قبل فترة الانتقالات المقررة.

    تعادل لم يرض الطرفين
    دمشق:
    مباراة حماسية وندية متوسطة المستوى الفني جمعت فريقي المجد والجزيرة على أرض ملعب الفيحاء، لكن النهاية لم ترض أياً من الفريقين فالمجد ضغط طوال اجزاء المباراة لكنه افتقد اللمسة الأخيرة وكذلك الحال بالنسبة للجزيرة الذي افتقد اللاعب الهداف، بعناوين عريضة كانت المباراة بين حارسين أثبتا جدارتهما في المباراة فتألق الهلامي في إبعاد كرات المجد الخطيرة وكذلك كان الأزهر حامي عرين المجد الذي تصدى لمرتدات الجزيرة الخطيرة وخصوصاً مع غياب الفاعلية الدفاعية في المجد.
    الشوط الأول سيطر المجد على منطقة الوسط وأمسك خطوط اللعب ومنع هجوم الجزيرة من إحداث أي هجمات خطرة على مرماه فصبغ الملعب بلونه وكاد يسجل عبر سامر عوض الذي سدد مرة بالعارضة ومرتين تألق الهلامي في رد كراته وجاء الهدف عبر مهند أسعد بالدقيقة 14 من المباراة، بعد الهدف تابع المجد ضغطه على مرمى الجزيرة عبر الواكد والعوض والإبراهيم لكن هجماتهم افتقرت إلى اللمسة الأخيرة حتى الدقيقة 29 ومن أول هجمة لفريق الجزيرة سجل اللاعب أحمد أبو علم برأسه على يسار الحارس الأزهر معلناً التعادل للجزيرة، بعد الهدف حاول الجزيرة التقدم لكنه وقف أمام انضباط وسط المجد الذي عرف كيف يبني الهجمات لكن سوء التركيز حال دون إضافة المزيد.
    الشوط الثاني ظهر الجزيرة بصورة مختلفة وسار بالمباراة كما يريد فأغلق خطوطه الدفاعية واستفاد من فتح المجد لخطوطه الأمر الذي خلق ثغرات دفاعية في فريق المجد وهذا الوتر الذي عزف عليه الجزيرة فاعتمد على المرتدات السريعة التي وجدت الحياة مع دخول اللاعب جومرد موسى الذي أزعج مع اللاعب يونس سلميان دفاع المجد كثيراً وفي الدقيقة 55 بدأت الفرص وهجمة مرتدة استفاد جومرد من مرفوعة تابعها برأسه ارتطمت بالأزهر وتابعت طريقها إلى المرمى هدفاً ثانياً للجزيرة.
    بعد الهدف ارتفعت وتيرة المباراة أكثر فهاجم المجد للتعديل عبر تسديدات من الواكد واختراقات من عبد الله كروم والعوض لكنها لم تجد الحياة مع تألق الهلامي بالمقابل استمر الجزيرة بارتداده لتعزيز تقدمه وطالب الجزيرة بجزاء بعد لمسة يد واضحة داخل منطقة الجزاء رفع لها الحكم المساعد الراية ووقف لها حكم الساحة متفرجاً، ومع الوقت بدل الضائع ومن مرتدة للجزيرة ارتطمت الكرة بقدم الحكم وعادت لفريق المجد لتصل الكرة إلى الحريري الذي مررها بالعرض وحاول عبد الله جلبي إبعاد الكرة لكنه زرعها بمرماه مدركاً التعادل للمجد لتنتهي المباراة إلى التعادل بهدفين لكل فريق وسيل من الشتائم طال حكم المباراة الذي أهدى التعادل إلى المجد.

    لقطات:
    شتم جمهور الجزيرة رئيس اتحاد الكرة الذي كان حاضراً المباراة.
    ألف متفرج حضر المباراة وأكثر من الشتائم.
    بعد المباراة دار جدل بين مدرب الجزيرة أنور عبد القادر ورئيس اتحاد كرة القدم الذي أوحى بعقوبة قادمة للجزيرة عندما قال رئيس الاتحاد: جماهير الجزيرة بدأت بالشتم حتى قبل المطالبة.
    ردد جمهور الجزيرة عبارات ترحيب بفريق الاتحاد قال فيها: الأهلي والجزيرة واحد.
    قامت إدارة نادي الجزيرة مشكورة بامتصاص فورة جمهورها.

    بطاقة المباراة
    المجد * الجزيرة: 2/2
    المجد: مهند أسعد 14، عبد الله جلبي خطأ بمرماه د95- الجزيرة أحمد أبو علم د29- جومرد موسى د55.
    الإنذارات: (أوكابوتا، عبد الله كروم (المجد)- أحمد أبو علم شعيب العلي (الجزيرة).
    الحكام: محمد مطرود- أحمد المالود- تمام أبو علو- محمود عويد.

    ميدو

    عدد المساهمات : 107
    تاريخ التسجيل : 16/10/2009

    رد: ملخص مباريات الاسبوع الثالث

    مُساهمة  ميدو في الخميس نوفمبر 25, 2010 10:35 pm

    مشكور ماكس 200 على الملخص الشامل مازلنا ننتظر ان يظهر فريقنا كما توقعناه.

      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة أكتوبر 20, 2017 12:22 am